وزير التعليم العالي والبحث العلمي يلغي التعليمة الخاصة بتحسين المستوى بالخارج



أصدرت وزارة التعليم العالي، تعليمة ثانية ألغت بموجبها التعليمة الحاملة لرقم 1 المؤرخة في 5 أفريل 2017، والتي تتعلق بتحسين المستوى بالخارج، حيث تم تعديل قائمة المستفيدين منها لتشمل المستخدمين الإداريين والتقنيين في الإدارة المركزية والمؤسسات تحت الوصاية، فضلا عن الأساتذة الباحثين وطلبة الدكتوراة.

قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار بإدخال تعديلات في التعليمة الخاصة بالمنح قصيرة المدى، وهذا بعد الجدل الواسع التي أثارته هذه الأخيرة، بسبب إقصاء مستخدمي الإدارة في المؤسسات التابعة لوصاية وزارة البحث العلمي من تربصات تحسين المستوى في الخارج، ماجعلتهم يحتجون ويراسلون الوزارة للعدول عن القرار، وبناء عليه أصدر الوزير حجار بتاريخ 14 جوان 2017 تعليمة رقم 2 المعدلة للتعليمة السابقة، والتي تهدف إلى تحديد معايير الانتقاء للقبول في برنامج تحسين المستوى بالخارج لمدة تقل أو تساوي 6 أشهر .
وحسب التعليمة رقم 2 التي تحصلت الشروق على نسخة منها، فالتكوين قصير مدى تم حصره في ثلاث أنواع، الأولى تتعلق بتربصات تحسين المستوى بالخارج، أما الثانية فتخص الإقامة العلمية قصيرة المدى ذات المستوى العالي التي تتراوح مدتها مابين 7 و15 يوما، فيما تخص الثالثة المشاركة في التظاهرات العلمية التي لا يتجاوز مدتها 7 أيام، وأضافت الوزارة لقائمة المعنيين بالتربصات تحسين المستوى بالخارج، المستخدمين الإداريين والتقنيين في الإدارة المركزية والمؤسسات تحت وصاية وزارة التعليم العالي، الحاصلين على شهادة جامعية على الأقل، ويتعلق الأمر بكل من المستخدمين التقنيين والمهندسين والتقنيين السامين، والمستخدمين الآخرين الذين هم في حاجة لتحيين المعارف والتكيف مع التجهيزات الجديدة أو طرائق العمل الجديدة، بالإضافة إلى المستخدمين العاملين على مستوى إتخاذ القرار الذين يمكنهم بطلب من الوصاية الاستفادة من تربص لتحسين المستوى.
واشترطت الوزارة حسب مصادر "الشروق"، على مستخدمي الإدارة للاستفادة من تربصات تحسين المستوى بالخارج تقديم ملف يحوي مشروع عمل تحدد فيه الأهداف والمنهجية والتأثيرات المنتظرة، موقع من طرف مجلس مديرية المؤسسة الجامعية أو البحثية أو من طرف المصالح المؤهلة للإدارة المركزية، مع تحديد مؤسسة الاستقبال في الخارج ومدة الإقامة وفترة إجراء التربص، كما ألزمت المستفيدين تقديم ملف كامل بعد العودة من التربص، فيه تقرير تربص مؤشر عليه من طرف الهيئة التي يجري فيها التربص، ويتضمن أهداف التربص ومكان الإقامة وفترتها، مع ذكر الأشخاص المتعامل معهم، والتجارب المجسدة المحتملة وغيرها من الأعمال المنجزة، فضلا عن النتائج المحققة من مقالات ومداخلات، ومدى التقدم في الأطروحة والتعهد المحتمل بالمناقشة.
وأبقى وزير التعليم العالي على نفس شروط التعليمة رقم1الخاصة باستفادة طلبة الدكتوراه والأساتذة الباحثين الجامعيين، والأساتذة الباحثين الاستش فائيين من تربص تحسين المستوى والإقامة العلمية قصيرة المدى، بالإضافة للمشاركة في التظاهرات العلمية الدولية.
Share:

Articles

Fourni par Blogger.

LA UNE

Les fausses conférences et séminaires à éviter!

Dans le monde académique, un nombre croissant de fausses conférences et d’événements scientifiques de qualité médiocre sont organisés e...

Recherche

Pages


Conference Search