الإفراج عن رزنامة مسابقة منحة الطلبة للخارج



أفرجت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن رزنامة إيداع الملفات الخاصة بالطلبة المترشحين للاستفادة من منحة تكوين في الخارج، حيث حددت تاريخ 11 فيفري كآخر آجل لإيداع الملفات على مستوى المؤسسات الجامعية.


وحسب الرزنامة التي وجهتها الوزارة إلى الجامعات، بعد إصدار قرار فتح برنامج التكوين الإقامي بالخارج لفائدة الطلبة للسنة الجامعية 2018/2019، فقد تم تحديد الفترة من 28 جانفي إلى 11 فيفري الجاري لانتقاء الترشحات من قبل المؤسسات الجامعية حسب القوانين والشروط المعمول بها بالنسبة للطلبة الأوائل، وهذا لغرض الخضوع للامتحان الكتابي للاستفادة من منحة التكوين للخارج، مع إبلاغهم بقبول ترشحهم من عدمه، ليتم إرسال ملفات الترشح ومحاضر الانتقاء مع ترتيب الطلبة والموقعة من قبل نائب مدير الجامعة المكلف بالتكوين العالي في الطور الأول والثاني إلى الندوات الجهوية، واشترطت أن يتضمن المحضر القائمة الإجمالية مع ترتيب الطلبة المرشحين للمنحة بالنسبة لكل شعبة مقبولة للمسابقة الوطنية مع ذكر ملاحظة مقبول أو غير مقبول على كل ملف وذكر أسباب الرفض، وتحديد قائمة الطلبة الأوائل المنتقين والمقترحين، ليتم في الفترة من 12 إلى 15 فيفري مراقبة المطابقة القانونية للملفات من قبل الندوات الجهوية للجامعات.
وحددت الوزارة تاريخ 18 فيفري لاستقبال ملفات المترشحين المستوفاة للشروط بعد إرسالها من قبل الندوات الجهوية للوسط والشرق والغرب، على أن تراقب الملفات من قبل مصالح وزارة التعليم العالي من 19 حتى 28 فيفري، لترسل يوم الفاتح مارس القائمة النهائية للطلبة المقبولين لإجراء المسابقة الوطنية، حيث سترسل الاستدعاءات للمعنيين من قبل الندوات الجهوية في الفترة من 4 حتى 8 مارس، لتجرى المسابقة رسميا يوم 24 من ذات الشهر، وسيتم اختيار مواضيع المسابقة عن طريق القرعة يوم إجراء الامتحانات من طرف اللجنة الوطنية للمسابقة على مستوى وزارة التعليم العالي.
وتخص هذه المسابقة الطلبة الأوائل الدارسين اللغة الإنجليزية بجميع تخصصاتها، وميدان الرياضيات بجميع تخصصاته، أما شعبة الصيدلة، فهي مفتوحة للطلبة الذين يحضرون شهادة دكتوراه في تخصص الصيدلة الإكلينيكية والصيدلة الاستشفائية والصيدلة الصناعية، أما في ميدان علوم الطبيعة والحياة، فتقبل الملفات الخاصة بشعبة علوم التغذية، بالنسبة للطلبة الذين يحضرون شهادة دكتوراه في تخصصات التغذية والمراقبة الغذائية وجودة المنتجات والأمن الغذائي والتكنولوجيات الغذائية.
Share:

Articles

Fourni par Blogger.

LA UNE

Les fausses conférences et séminaires à éviter!

Dans le monde académique, un nombre croissant de fausses conférences et d’événements scientifiques de qualité médiocre sont organisés e...

Recherche

Pages


Conference Search