وزارة التعليم العالي تقرر حل 72 مخبر بحث عبر 26 جامعة


قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حل 72 مخبر بحث في عدد من مؤسسات التعليم العالي بسبب حصيلتها السلبية واستنزافها للمال دون تقديم أي مردود عملي.

وحسب ما ورد في القرار الذي يحمل رقم 914  المؤرخ في 15 أكتوبر 2018 -تحوزالشروق نسخة منه- فقد أسقطت عملية الغربلة والتحيين التي تقوم بها المصالح المعنية بالبحث العلمي لدى وزارة التعليم العالي لنشاط ومردودية مخابر البحث، حوالي 72 مخبر بحث في جامعات وحتى مدارس مختلفة في عدة تخصصات سواء العلوم الإنسانية أو الاجتماعية أو حتى العلمية والتكنولوجية،  وغيرها من المجالات والتي أثبتت التقارير المرفوعة للوصاية أنها تستنزف الأموال دون تقديم أي نشاط علمي يذكر، وبناء عليه اتخذت الوزارة قرارا بحلها وتجميد نشاطها.

ويتعلق الأمر حسب ذات القرار بحوالي 27 مؤسسة تعليم عبر الوطن تضم عددا من مختبرات البحث ومنها جامعات كبرى ومعروفة على غرار مخبر النمذجة  وتطوير خوارزميات البحث العلمي وكذا مخبر الجهاز الحركي ونوعية العلاج في الصحة العمومية بجامعة البليدة1، ومخبر الدراسات اللسانية النظرية والتطبيقية العربية والعامة بجامعة البليدة2، وحوالي 12 مخبر بحث في جامعة الجزائر1 في عدد من التخصصات المتعلقة بالطب منها مخبر مراقبة مرض السل ومخبر حركة الاستئصال الكبدي الكبير ومخبر الأمراض الالتهابية المنشأ للأمعاء ومخبر الدراسة المناعية للصفائح الدموية بالإضافة لمخبرين في تخصص الآداب واللغة منها مخبر المذهب المالكي في العالم الإسلامي، ومخبر القضايا المعاصرة ذات الأبعاد الشرعية والقانونية والفكرية…

وأصدرت الوزارة أمرا بحل أربعة مخابر بحث في جامعة الجزائر 2 وفقا  للمرسوم التنفيذي رقم 99-243 المؤرخ في 31 أكتوبر 1999 والذي يحدد  قواعد إنشاء مختبر البحث وتنظيمه ولاسيما المادة 9 منه، ويتعلق الأمر بمخبر تحقيق المخطوطات ودراسة التراث الأدبي واللغوي ومخبر الماضي الاستعماري الفرنسي في مرآة الحاضر، ومخبر إصلاح التعليم العالي الجزائري، وخبر علم الآثار والتراث وعلوم القياس، أما جامعة الجزائر 3 فتم حل مخبر اقتصاديات وبحوث التنمية.

 كما أمرت الوزارة بتجميد وحل سبعة مخابر بحث في جامعة قسنطينة1 منها مخابر تخص الحقوق وكذا الترجمة ومخبر أمراض الحيوانات وعدد من المخابر في جامعة قسنيطنة2، وحتى جامعة وهران وباتنة، فيما أسقطت الوزارة من قائمة المخابر في المدارس العليا كل من مخبر الاقتصاد التطبيقي للمؤسسة في المدرسة التحضيرية في العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير، وكذا مخبر المكننة الفلاحية بالمدرسة الوطنية العليا للفلاحة.
Share:

Articles

Fourni par Blogger.

LA UNE

Les fausses conférences et séminaires à éviter!

Dans le monde académique, un nombre croissant de fausses conférences et d’événements scientifiques de qualité médiocre sont organisés e...

Recherche

Pages


Conference Search